الثلاثاء، ديسمبر 16، 2014

إتغير كل شيء ....


مات
بس
وحشني
كل
شيء
إتغير
بس جوايا ما تغير
وهو وحشني
بجد
قلبه مات وعاش غربه
خايف يبكي
وبيحافظ على الكام كلمة
اللي
بيحفظهم عشاني
بس مفيهاش كلمة وحشتيني
نسي يحفظها عشان هو مات جواه الآشتياق
بس بجد بجد وحشني
هو قاسي وبيعرف يخبي وبيعرف يكون لوحده
و أنا
لاء
وجوده مهم بالنسبالي
قالوا مااااااااااات
وإنسي
وإنسى إزاى حد وحشنى

الجمعة، أكتوبر 24، 2014

أخر أيام الصيفية ....


 وكنا نتحادث سويا في مساء كل يوم ،تدق الساعة  العاشرة ليلا وأنتظر مهاتفته ،أذكر إنه لم يكن لطيفا في حديثه ، كثير التذمر ، دائم الشكوى،لا يمّل من لعن تلك البلد التي ساقته الأقدار ليكون أحد أبنائها ،لا أدري ما الذي كان يخفيه وراء تلك الأحاديث المتكررة عن فتاة أحلامه الغير عادية وعن اختناقات القاهرة وزحامها الشديد الذي يعكر صفو تنقلاته بين الأمكنه ، وعن حنينه الدائم لوالده رحمه الله ...

كنت أتحمل إنتقاده الدائم لشخصيتي،المنغلقة على حد تعبيره ، ولا أنصب من نفسي أنا الأخرى قاض يضع الأحكام دون أي روية ،فلم أقدم يوما على وصفه بأي صفة تنتقص من شخصه ، كنت أستمع فقط لأستطيع فك شفرات تلك الشخصية وكنت على يقين تام إن هناك ما يخفيه هذا الرجل خلف لسانه السليط ...
كان ما يظهر ليّ في محادثاته شخص قوي الشخصية لا يبالي لأراء الناس بل وجود الأخرين بحياته أمر لا قيمة له ، لكني كنت خلف كل ذلك أرى رجلا أنهكته الحياة والإغتراب، كنت أرى قلب يتمرد على الضعف الذي يعتري المحبين فيرفض وجود الحب لئلا يشعر بالإحتياج لطرف أخر يستنفذ أي من رصيد حبه لذاته ،أذكر إني أحيانا وسط آناته وصمته كنت ألمح بعض من الطيبة والحنان، لم أقتنع بإنه مثقف بالقدر الذي كان يصف نفسه به، تستطيع أن تلمح من خلال مناقشاته راجل غير واسع الإطلاع، لم تستمر محادثتنا طويلا فسرعان ما دبّ الملل من أحاديثه المتكررة وإستئثاره بأن يكون المتحدث الوحيد كما الحاكم بأمره ، تركته يبني أحكام وأفكار مغلوطة عني ليتسنى لي معرفة طريقة تفكيره ، كنت أضحك كثيرا على أراءه الغير خاضعه لأحكام العقل والمنطق لم يكن الفارق العمري بيننا بحائل ألا أفهمه... لم يكن يفطن للسؤال المفروض على كلانا, لماذا أتمسك بمحادثته رغم  كل ذلك ؟، كان يظن حالي مغرمة به ومولعة بحديثة وهذا منحنى أخر يؤكد ما ذكرته عن أفكاره المغلوطة فكيف له أن يؤول ذلك على إنه حب ، رغم علمه بأن الحب لا يولد وسط الجفاء ...
كنت فقط أفكر بالشكل العقلاني الذي أنكره علي و وصفني بالخيالية ، كنت أتعقل الأمر بالشكل الكامل لئلا أخسر إنسان ربما كان هو من أنتظره ...
ومع مرور الوقت تيقنت تماما إنه ليس الحلم المنتظر ، الغريب إنه كان ولأخر وقت يعتقد غير ذلك لم أستطع أن أفسر له وتركته على جهالته ...
علمت بسفره الذي يقترب ،إبتسمت وقولت في نفسي ، الأن ها قد تخلص من كل ما يؤرقه لعل عودته للإغتراب تجعله يرى ما أحجم عينه عن رؤياه ...
في سيارتي كانت فيروز تشدو آخر أيام الصيفية ، أنطلقت معها أطوي تلك الأيام العجيبة وأنا كلي ثقة بأن الأجمل لم يأتي بعد ...

الثلاثاء، يونيو 10، 2014

سباق أيهما أفضل .. !


و أنا مش هرتبط بيكى لإنك أحلى شكلا و إنك متميزة في كل صفاتك الاجتماعية و العلمية و لإنك و..و.. عشان لو أخضعتك لكل حسابات المفاضلة هلاقي أكيد ناس أفضل منك و هظلمك فى حسابات بتعتمد بشكل بحت على الماديات التي لا يتخللها أي عاطفة و شعور ,,أنا هرتبط بيكي لإنك إنتى اللى بحبها ولإن الحب مش المرايا العميا زى ما بيوصفوه ,الحب هو درجة الفهم اللى ولدت العاطفة بينا و خلتنى أنسى كل اللى اتكلمت عنه وحفظتك من رهانات وسباق أيهما أفضل

الثلاثاء، مايو 13، 2014

أثابك الله خيرا يا زياد


اليوم الأول من الدراسة الجميع في كامل لياقته الطلبة والمدرسين حتي أسوار وفصول المدرسة بَدت هي الآخرى في كامل لياقتها،يصعد ناظر المدرس الدرج ممسكا بلافتة بيضاء مكتوب بها " أثابك الله خيرا يا زياد " , أندهش التلاميذ وأخذوا يتهامسون من هو زياد ؟ ولماذا يصر ناظر المدرسة علي وضع تلك اللافته في صدر فناء المدرسة إلتقط الناظر دهشة التلاميذ وأعقب في المذياع اليوم "لا دراسة سنتعرف جميعاً علي زياد" , وأردف الطلاب بالإنتباه وصعد المدرس الأول للغة العربية الأستاذ حسن ملبيا لدعوة الناظر وبدأ في سرد حكاية اللافتة من زياد ولماذا يحتفون به اليوم؟
 القصة تبدأ أحداثها في عام 1999 حينما التحق زياد بالصف الأول الأبتدائي تلميذ صغير أتسم بالذكاء المتقد وحب مدرسينه له لنشاطه و تفوقه.
 رغم صغر سنه إلا إنه ومنذ أول عام دراسي له أبدى إستعداد لتكوين صورة مثالية لتلميذ نجيب مرت السنة الأولى،وأصبح زياد في الصف الثاني الأبتدائي وفي احدى أيامه الدراسية كان الدرس المقرر عليهم هو "سورة العلق" زياد الصغير كان كسائر التلاميذ الصغار يحفظ بالتلقين لا شرح ولا تفسير، مادة التربية الإسلامية في المدارس الحكومية المصرية هي مادة لا تضاف لمجموع درجات الطالب ولا تؤثر في ترتيبه الدراسي بين أقرانه,  مادة التربية الإسلامية في المدارس الإلزامية المصرية  بعيدا عن التعليم الأزهري مادة مهمشة و لا يلتفت لها و لا لكيفية تدريسها و من الموكل له القيام بذلك،هكذا اقتضت الضوابط التي ينظمها مشرفو العملية التعليمية في جمهورية مصر العربية بأعتبارها مادة  لا تعيرها وزارة التربية والتعليم أي اهتمام حتي إنه مدرس اللغة العربية هو نفسه المكلف بتدريس مادة التربية الإسلامية..

في أثناء الحصة كان كلما قرأ المدرس أول سورة العلق بداياً بالكلمة ذات الحروف الآربع "أقرأ"  يلهب خيال بطلنا الصغير المتطلع لأسباب نزول الأيات و مكان نزولها و تفسيرها لم يذكر المدرس شئ سوي ان تلك الآيات هي أول ما أنُزل على رسولنا الكريم في غار حراء ولم يذكر للتلاميذ باقي ما حدث , الصغار يملكون عالم من الخيال يسكنه الشغف والفضول فأبي عقل زياد أن يحفظ سورة العلق دون أن يعرف ماذا كان بعد إقرأ عاد إلي بيته وعلامات الإستفهام تدور برأس صغيرنا ليسأل والده عن سورة العلق,أصر الولد يومها أن يصطحب زياد لجاره فريد الانصاري أستاذ التفسير في جامعة الأزهر ليعَلم صغيره زياد التأويل الصحيح لسورة العلق، وهنا كان الحدث الفارق في حياة التلميذ الصغير الذي تعلم ما تجهله أمة "أقرأ" على يد السيد فريد الانصاري ,حَدثه حيناها عن أول آيات القرءان التي أُنزلت على رسولنا الكريم،حينما جاءه سيدنا جبريل بالرسالة، وأمره أن يقرأ، فامتنع، وقال: ( ما أنا بقارئ) فلم يزل به حتى قرأ. فأنزل الله عليه: ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ),الله الذي أخرجه من بطن أمه لا يعلم شيئًا، وجعل له السمع والبصر والفؤاد، ويسر له أسباب العلم. فعلمه القرآن، وعلمه الحكمة، وعلمه بالقلم، الذي به تحفظ به العلوم، وتضبط الحقوق.
في اليوم التالي ذهب زياد للمدرسة مزهوا، يشعر بأن هناك شيء في عقله تدبره بالأمس جعله بين أقرانه كشعاع يضيء وسط ظلمة، وما أنفك يُخبر كل أصدقائه في الفصل عن الذي جرى في منزل السيد فريد الانصاري ويشرح لهم الدرس الذي ما أستطاع مدرس الفصل أن يفيه حقه,و هنا كانت الثمرة الأولى لتعَلُم بطلنا الصغير في أن ينشر ما تعلمه للجميع،ليدركوا قيمة النعمة التي منَّ عليهم المولى عز وجل بها،حتى إن تلاميذ الفصول المجاورة سمعوا عن زياد الصغير الذي يشرح تفسير سورة العلق و يوجه أقرانه للقراءة، 


الثلاثاء، مايو 06، 2014

إلي صاحبة الضحكات الساخرة .. وحشتنا إبتسامتك ..


كنت أغرد معها يومياً في النافذة... آراها تستتر خلف الستار ضاحكة علي منظري وأنا أحتسي القهوة التي ما تلبث أن تغرق صفحات الجريدة من هول ما كنت أقرأ علي صفحات الكذب القومي يوميا ..
 كنت ألمح بقايا تلك الضحكات وهي تخفت مع أول نداء من والدتها لها، أما هي كانت تصر علي أن تتجاهل صيحات الآم وتحملق من النافذة لئلا يفوتها ذاك المشهد اليومي ولربما سعدها الحظ وأستطعت رشف قهوتي دون أن أرتكب أي حوادث ..
فتاة تعدت العشرين بأشهر قليلة ..بُرعم صغير في ينبوع الحياة، ذات وجه صبوح أظنه لم تعتريه التكشيرة يوما...
 ضحكاتها رغم سخرية ما كان يطلقها إلا إنك لم تكن لتملك إلا أن تستمع لتغريدها أعتدت علي سماعها وكأنها تطلق صفارة بدء يومي..
فتصيح، إنهض فإن صباحك قد بدأ ..

الأحد، أبريل 20، 2014

ان حبيت اوعي تخبي ...


ان حبيت اوعي تخبي اعلن حبك وافرح به , اعلن فرحك لكل الدنيا وعيش ايامك , ياما ايام بتيجي علينا واحنا لوحدنا عشان كده اوعي تخبي احساسك بالفرحه ومشاعرك البريئة , الفرحه زي طفلة صغيرة محتاجة مننا اننا نخلي بالنا منها وان دقت علي قلوبنا نفتح لها علطول بدون تردد , الحزن قاسي وبيكرهنا ..
ليه لما بنكره بندمر ولما بنحب بنخاف.. ؟ الحب حياة والخوف دايما جبان ..

الاثنين، أبريل 14، 2014

ضحكتنا المسروقة ..


 القسوة هي انك تبعد نفسك عن اشيائك والحاجات الصغيرة اللي انت بتحبها واللي هي مكتوبه علي اسمك انت  ببساطة هي اللي بتميزك عن غيرك , لما بتحاول تبعد عن طبيعتك دي وتلبس قناع تاني فيه من الجدية و في الاساس انت شخصية مرحة وبسيطة وطفولية.. بتتعب كتير اوي و بتحس انك مش انت ,حتي لما بتفكر تغير الوان اللبس اللي انت بتحبها ومتعود عليها وتروح تشوف نفسك في المرايا  عشان تحاول تلاقي فيها اللي يقنعك قد ايه انت جميل ومحصلتش وانك اسعد انسان في الدنيا بتقنع نفسك ببتسامة بهتانه انها مناسبة عليك لكن من جواك رافض انك تكون كدة بس عشان المجتمع مريض بالافكار الكتير الغريبة والناس الاغرب اللي بيخلونا نعيش غربه جوانا محناش عارفين نتعرف علي روحنا الحقيقية ولا قادرين نحس بأي سعادة .. وفي الغالب بتكون الناس اللي عرفتنا بحاجة اسمها قسوة هما نفس الناس اللي كانوا بيقولوا انهم حبايبنا عشان كده مبنستغربش لما انسان كله حيوية ومرح فجأة تحول لشخص تاني شارد مع الحياة وامواجها بترسيه علي شواطئ كتير وعمره ما بيفكر ينزل من المركب قبل ما تغرق به ببساطة لانه مش حاسس انه موجود  ومش فاهم  لسه بيدور علي ضحكتة الجميلة اللي اتسرقت منه بيحاول يلاقيها بس مش عارف .. الروح اللي ساكنه جواه روح مجروحه محتاجة حنان وامان  والقسوة اكتر حاجة ممكن تدمر طبيعية انسان رقيق و بسيط ..

السبت، يناير 18، 2014


سامحكم  الله يا صانعي عالم الحزن واﻵكتأب يا من تبعثرون دموعكم وتجاربكم القاسية علي عالمنا البرئ ، الضحكة ﻻ تساوي سوي ثواني من الحياة لن تتمكنوا من نشر عالمكم القاسي داخلي ، ببساطة ﻵني إنسان محبه للحياة بكل مفرادتها لن تنالوا من أحلامي وضحاكتي أبدا مازلت شمس أﻻمل تشرق لتبهجني

الثلاثاء، يناير 07، 2014

عن ناس بحبها


أنا بحبك أوي عشان إنتي حد طيب وحنون ومتدين و دايما كلامك في ذكر لله , أنا بحبك عشان يوم ما أتعرفت عليكي كنا مختلفين لكن لما قربت منك بقيتي حد بحب أشوفه وأسمعه كتير , إنتي كنتي من الناس القلائل اللي لما أشوفها بحس بأمان الحياة وسلامها , أنا حلمت بيكي النهاردة وكنتي فرحانه أوي بيا إنتي وحشتيني أوي ونفسي أشوفك أنا بحبك أوي عشان إنتي كنتي حنينه عليا أنا مش بنساكي , بدعيلك من قلبي اللي حبك وحب فيكي كرم أخلاقك الراقية النادرة في زمنا .. ياريت كلامي اللي بكتبه عشانك ده يوصلك يا ريتك تشوفيه وتعرفي إنك حد أجمل من إنه يوصف بأي كلام .. أحبك في الله يا درة الحياة 
حقوق النشر محفوظة لصاحب المدونة. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

مريومتي

مريومتي

وردي الرقيق :)

وردي الرقيق :)

بحب البنفسج

بحب البنفسج
صورتها من حديقة الكلية 2010

من أنا

صورتي
أنا من تخوض الحياة ببرأة الآطفال وطموحاتها لا تمنعها اسوار ولا يصد هدفها الجبال كالطير المهاجر بين الآوطان... ..................... آية ده إسمي .. بنوتة بسيطة جدا لا أحب الكلكعه ولا الناس اللي عايشة في الدور .. هادية وشقية ومعرفش إزاي .. أنا إعلامية يعني خريجة إعلام جامعة القاهرة ..

Translate

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

About this blog



أنا من تخوض الحياة ببرأة الآطفال وطموحها لا تمنعها أسوار ولا يصد لهدفها الجبال كالطير المهاجر بين الآوطان .. أنا من تعشق الحياة بكل ما فيها تحلم مع البحر وترسم فوق الرمال قلبها الرقيق..تحمل روحها الجميلة أينما تكون تزرع فى كل مكان وردة وفى كل قلب ذكرى..شقية احياناَ هادئة احيانا ..لكن هذة أنا.. وغيرى أنا ما أكون...
فقد صنعت لنفسى كون وحياة فيه اشيائى وفيه أعيش وحدى..
************ يارب سبحانك بينى وبين الناس فى دنيتك احوال وانت اللى عالم بضعفى ياذا الجلال والكمال خلينى عبدك لوحدك لاعبد جاه ولا مال واحمينى من الحقد من نفسى من قالو وقلنا وقال يارب سبحانك ...

Blog Archive

Followers