الثلاثاء، ديسمبر 16، 2014

إتغير كل شيء ....


مات
بس
وحشني
كل
شيء
إتغير
بس جوايا ما تغير
وهو وحشني
بجد
قلبه مات وعاش غربه
خايف يبكي
وبيحافظ على الكام كلمة
اللي
بيحفظهم عشاني
بس مفيهاش كلمة وحشتيني
نسي يحفظها عشان هو مات جواه الآشتياق
بس بجد بجد وحشني
هو قاسي وبيعرف يخبي وبيعرف يكون لوحده
و أنا
لاء
وجوده مهم بالنسبالي
قالوا مااااااااااات
وإنسي
وإنسى إزاى حد وحشنى

الجمعة، نوفمبر 28، 2014

لســـه فــاكــر ...

 وبعدين لسه فاكره إنك... هي مبقتش زي زمان أوى بقيت عصبيه كتير مهمله وكسوله هي تايهه حواليها مليون حاجة متشبهاش حاولت تتعرف علي نفسها اللي تاهت ارهقت من كتر ما دورت وتاهت اكتر ،، هي بني أدمه رقيقه بني أدمه مختلفه لكن  هي تعبت فقرر تبعد عن العالم الملل المتكرر بشخوصه وتفاصيله لما بعدت تاهت ومعرفتش ترجع تاني ويوم ما حاولت وقعت كانت هتموت من كتر الوجوه الملونه اللي حواليها فرجعت تاني للعالم الصغير اللي قررت تعيش فيه لوحدها ،، حتى الذكريات سابتها مش فاكرة منها غير خيالات وفي الغالب اصحاب الخيالات دول ماتوا ،، ماتوا جواها زي ما هي ماتت جواها أحلامها ،، هي حاولت كتير متستسلمش لكن مقدرتش تواجه مجتمع بيقتل اللي زيها بسمومه ،، مشيت لبعيد وقررت انها مترجعش للابد ،، وفي عز الوحدة اللي قوقعت نفسها فيها لاقيت آمل بينادي عليها هي بالتحديد ،، إستغربت ان لسه في حد فاكرها وممكن يهتم بيها ،، اندهشت إنه بيناديها بأسمها اللي دايما كانوا اعز الناس عندها بينادوها به ،، كانت مترددة ترد عليه خايفة ليكون آمل كداب زي كل اللي فات ،، مش عارفه كانت خايفة تكون بالشجاعة دي وترد وبعدين تتألم ،، جمعت كل قواها وقررت ترد وتخرج للدنيا من تاني بعد ما كانت بره الدنيا اللي سئمت منها ومن اهلها الآنانيين ،، بس هي مش عارفه برضو ترجع زي ما كانت صحبة القلب الصافي البريء مش عارفه ترجع لطفولتها اللي اتجرحت ،، مصدقت الآمل دق على بابها لكن حاجز الخوف بينهم ..

الأحد، نوفمبر 02، 2014

ناس لا تنسى ..


قالولي بكرة تنسي ده النسيان نعمة ،ومبنساش مبقدرش أنساك إنت جوايا يا غالي .
إللي عرفوك قالوا ولد مفيش منه إثنين قالوا جدع وطيب القلب وحنين قالوا فراقه ألمنا
قالوا وقالوا وقالوا ....
ومهما قالوا مش هيوصفوا حزني وصدمتي لما قالوا مات ..
أحمد فراقك مش ألمني لا فراقك قتلني مبتصورش للحظة إنك مش هنا مش هتكلمني مش هتطمن عليا .. صحيح فترات كتير كنا بننشغل بالحياة وإللي بيحصلنا فيها .. لكن كنا بترجع تجمعنا الأيام من تاني ..
رمضان 2014 كان أخر رمضان تقولي فيه كل سنه وإنتي طيبه كنت بتودعني لما طلبت مني مزعلش منك في تقصيرك في السؤال عني كنت بتقولي إنتي أجدع مني متزعليش كنت بتضحك الضحكة تطلع من القلب .. كانت لحظات كلمتني فيها لكن لحظات بكل العمر كنت سعيدة وفرحانه بسؤالك وكلامك ليا ..
"ثاني يوم رمضان "
أحمد مات في 30/6/2014
أحمد قبل ما يموت بساعات كان موجود وبيضحك ورايح شغله ..
"يوم وقفة العيد الصغير "
الو الو الو آيه فينك إنتي متعرفيش .. أنا: أعرف إيه حصل إيه ..
بجد متعرفيش .. ده أحمد .. مالوا أحمد ..أحمد مات يا آيه :( :(
لا محدش يقول إن أحمد فتوح مات أخويا الجميل الطيب ..
في إنهيار بكلم نفسي ليه إللي بحبهم بيسبوني  ويمشوا بيرحلوا ويسبوني طيب مين هيسأل عليا طب مين هيكلمني طب مين هيسمعني لما اكون زعلانه طب مين هيشاركني فرحتي طب مين هيحس بيا من غير ما اتكلم ..
قالوا النسيان نعمة قولتلهم صعب تنسى لحظات عمرك مع ناس حبيتك بصدق بتسأل عنك من غير مصلحة ناس دخلت حياتك وتركت أثر جميل ورحلوا في صمت..
ناس شركتك أيام البراءة وإنت زهرة لسه بتتفتح للدنيا ناس شبهك في أخلاقك وروحك وطيبتك ..
أحمد مهما وصفوه مش هيعرفوا .. البراءة والطيبه والقلب النقي أحمد " 8 " سنين وأكثر أحمد زميل جامعة واحده كان أكثر من أخي ماكنش بيخبي عني أي شيء
ربي يعلم حزني وتألمي الشديد لفراقك يا غالي ..
اللهم أرحم أحمد وأجعل مثواه الجنة

الجمعة، أكتوبر 24، 2014

أخر أيام الصيفية ....


 وكنا نتحادث سويا في مساء كل يوم ،تدق الساعة  العاشرة ليلا وأنتظر مهاتفته ،أذكر إنه لم يكن لطيفا في حديثه ، كثير التذمر ، دائم الشكوى،لا يمّل من لعن تلك البلد التي ساقته الأقدار ليكون أحد أبنائها ،لا أدري ما الذي كان يخفيه وراء تلك الأحاديث المتكررة عن فتاة أحلامه الغير عادية وعن اختناقات القاهرة وزحامها الشديد الذي يعكر صفو تنقلاته بين الأمكنه ، وعن حنينه الدائم لوالده رحمه الله ...

كنت أتحمل إنتقاده الدائم لشخصيتي،المنغلقة على حد تعبيره ، ولا أنصب من نفسي أنا الأخرى قاض يضع الأحكام دون أي روية ،فلم أقدم يوما على وصفه بأي صفة تنتقص من شخصه ، كنت أستمع فقط لأستطيع فك شفرات تلك الشخصية وكنت على يقين تام إن هناك ما يخفيه هذا الرجل خلف لسانه السليط ...
كان ما يظهر ليّ في محادثاته شخص قوي الشخصية لا يبالي لأراء الناس بل وجود الأخرين بحياته أمر لا قيمة له ، لكني كنت خلف كل ذلك أرى رجلا أنهكته الحياة والإغتراب، كنت أرى قلب يتمرد على الضعف الذي يعتري المحبين فيرفض وجود الحب لئلا يشعر بالإحتياج لطرف أخر يستنفذ أي من رصيد حبه لذاته ،أذكر إني أحيانا وسط آناته وصمته كنت ألمح بعض من الطيبة والحنان، لم أقتنع بإنه مثقف بالقدر الذي كان يصف نفسه به، تستطيع أن تلمح من خلال مناقشاته راجل غير واسع الإطلاع، لم تستمر محادثتنا طويلا فسرعان ما دبّ الملل من أحاديثه المتكررة وإستئثاره بأن يكون المتحدث الوحيد كما الحاكم بأمره ، تركته يبني أحكام وأفكار مغلوطة عني ليتسنى لي معرفة طريقة تفكيره ، كنت أضحك كثيرا على أراءه الغير خاضعه لأحكام العقل والمنطق لم يكن الفارق العمري بيننا بحائل ألا أفهمه... لم يكن يفطن للسؤال المفروض على كلانا, لماذا أتمسك بمحادثته رغم  كل ذلك ؟، كان يظن حالي مغرمة به ومولعة بحديثة وهذا منحنى أخر يؤكد ما ذكرته عن أفكاره المغلوطة فكيف له أن يؤول ذلك على إنه حب ، رغم علمه بأن الحب لا يولد وسط الجفاء ...
كنت فقط أفكر بالشكل العقلاني الذي أنكره علي و وصفني بالخيالية ، كنت أتعقل الأمر بالشكل الكامل لئلا أخسر إنسان ربما كان هو من أنتظره ...
ومع مرور الوقت تيقنت تماما إنه ليس الحلم المنتظر ، الغريب إنه كان ولأخر وقت يعتقد غير ذلك لم أستطع أن أفسر له وتركته على جهالته ...
علمت بسفره الذي يقترب ،إبتسمت وقولت في نفسي ، الأن ها قد تخلص من كل ما يؤرقه لعل عودته للإغتراب تجعله يرى ما أحجم عينه عن رؤياه ...
في سيارتي كانت فيروز تشدو آخر أيام الصيفية ، أنطلقت معها أطوي تلك الأيام العجيبة وأنا كلي ثقة بأن الأجمل لم يأتي بعد ...

الجمعة، أكتوبر 17، 2014

حتي لا أنسي


جت عليا فترة إقتنعت إن الآغاني حرام وإن ضرب المعازف في الآرض يغضب الله عز وجل وبالفعل قدرت أهزم شيطاني وأبعد عن الآغاني وبقيت بأستمع للآناشيد الإسلامية اللي شرحت قلبي وصدري أكثر فبعدها شرح الله صدري للدين أكثر  فتوجهت لآكاديمية شرعية تدرس فيها العلوم الشرعية وحفظ القرءان الكريم , وكنت في رحاب صحبة صالحة من نساء وبنات صالحات وكان لي صحبة طيبة هناك كعائشة وخديجة وصافية وأستاذتي هاجر  اللي كانت تحفظننا القرءان الكريم وتعلمنا التجويد ولن أنسي أستاذة إيمان مديرة الآكاديمية التي كانت تحتضنا جميعا , في الفترة دي  كنت أحضر الندوات الدينية وأحضر ندوات التفسير اللي كانت بتنظمها لنا الآكاديمية كمان كنت لا أنقطع عن دخول بيت الله دائما ’ في الآيام دي كان قلبي وعقلي مستراح رغم عناء ظلم قد وقع علي .. الشيطان  كان يحاول أن يبعدني عن ما هداني الله إليه حتي إني كنت ناوية علي دراسة العلوم الشرعية ..
 حبيت الدين أوي وحبيت الصحبة الطيبة دي كنت بتمني أكون من الصالحين علي الرغم إني مش منهم لكن بحبهم ..

 وهنا النقطة الفاصله 

 الشيطان قدر ينفذ لعالمي الجميل اللي كله هدوء وحب وخير بإنه يغيرني من تاني ويدخل الكسل لقلبي فتحججت أو لان الشيطان  قدر يقنعني ويضحك علي عقلي ولعياذ بالله منه بتلك الحجج الواهية ونسيت إن الله المعين وإني مش هقدر أوفق بين مواعيد القرءان ومواعيد المذاكرة وقدوم الإمتحانات وطبعا  لآقناعي أكتر فخلني كمان أخد بالاسباب لكي أقنع نفسي إن تركي للقرءان غصب عني ولاسكات ضميري كمان , بالفعل توجهت لاستاذتي إيمان المسؤلة عن الآدارة وشرحت لها ظروف المذاكرة والآمتحانات وإن مواعيد دروس القرءان والمذاكرة وإمتحان تسميع القراءن وإمتحان التجويد هيتعارض مع معاد الآمتحان , فسبحان ربي كان لا يريد بي إلا كل خير فكانت إستاذتي كريمة جدا معي وقالت لي إنها ستعمل جاهداً إن تمتحنني قبل قدوم الآمتحان ويسرت لي الآمور المعقدة اللي أوحي بها الشيطان لفكري وقلت في نفسي الحمد لله "كده كل المشاكل إتحلت ", لكن جاء لي بالكسل وفي عز الشتاء ليقول لي انتي هتقدري تروحي الدرس والجو برد بالشكل ده حتي عودني علي غياب الصحبة الطيبة ولم أعد أذهب لحفظ القرءان وبشكل تدريجي منعني من أن أذهب للمسجد , لكن الحمد لله بقيت الصلاة , حتي كانت لي أيام لم ألتزم بالصلاة فيها  .. وبدأ رجوعي لسماع الآغاني من تاني وترك الآناشيد الإسلامية , ولكن ربي يحبني ودائما يرزقني بالتنبيه من الغفله , الآن لن أسمع أغاني وأسمع أناشيد وبإذن الله مش هرجع لسماعها وبتمني من الله العون
 وعازمه النيه بإن أرجع لصحبتي الطيبة من تاني وأحفظ القرءان الكريم , والحمد لله رجعت أروح المسجد من تاني ولاقيت الناس هناك فرحانه لاني رجعت أشاركهم دروس المسجد من تاني ..
دي كانت حياتي طوال عام وفي أخر العام دخل الشيطان ليهزم هدية الرحمن لي ولكن لن يفرحه الله أبدا ,, أنا حبيت حياتي وهي كده لما  اتصدمت في حاجات كتير وقتها إتجهت لربنا بقلب سليم وهو كان العون لي .. أستغفر الله من كل ذنب

أنا حبيت أفضفض لآن قلبي مش مستحمل ذنب واحد ولو هندم يبقي هندم علي كل ذنب باعد بيني وبين الله ..
اليوم هو الجمعة و اليوم وقعت عيني علي تلك الصورة فخاف قلبي وأرتعش فذكرت ربي وطلبت منه الغفران 

الثلاثاء، يونيو 10، 2014

سباق أيهما أفضل .. !


و أنا مش هرتبط بيكى لإنك أحلى شكلا و إنك متميزة في كل صفاتك الاجتماعية و العلمية و لإنك و..و.. عشان لو أخضعتك لكل حسابات المفاضلة هلاقي أكيد ناس أفضل منك و هظلمك فى حسابات بتعتمد بشكل بحت على الماديات التي لا يتخللها أي عاطفة و شعور ,,أنا هرتبط بيكي لإنك إنتى اللى بحبها ولإن الحب مش المرايا العميا زى ما بيوصفوه ,الحب هو درجة الفهم اللى ولدت العاطفة بينا و خلتنى أنسى كل اللى اتكلمت عنه وحفظتك من رهانات وسباق أيهما أفضل

الخميس، يونيو 05، 2014

أنا مش حد عادي ..

 إحساس إنك تحس إن أنت شئ عادي للناس ان الحب بيتفتفت قدامك يوم عن يوم وانت مش قادر تحس او شعور ما يدخل قلبك  يدفي الوحدة والبرد اللي جواك يدفعك انك توقف الاحساس السلبي ده , احساسك انك عايش وسط بشر مش شايفينك مش حاسين بوجودك مهما تعمل انت  حد عادي بالنسبالهم و مش قادرين يعرفوك من جواك فاهمينك غلط , أو هما ذات نفسهم عايشين غلط .. بيكون صعب عليك هنا تعيش اي مشاعر للحب لانك انسان عادي   وسط  ناس عاديين وفي حياة عادية , كل شئ فيها شبه بعضه , أنت والناس والحياة كلكم نمط واحد , وكل ده لا يمكن يخلق بيئة بتعرف تحب الاختلاف حب, إنك تحس بغيرك حب , إنك ترسم حاجة بتحبها حب , إنك تكتب شعر او تسمعه حب , انك تحن علي حيوان حب , حتي المشاعر المجنونه حب , كل شيء غير تقليدي هو حب ,, الضحكة حب, البساطة حب ,كل دي حاجات بتقول بحب بجد ,, لكن لما كل دول مش موجودين يبقي فين هايجي الحب ,, فين هاتيجي المشاعر اللي هتخليني اقتنع اني مش انسانه عاديه واني مختلفة ومميزة  فين الناس اللي غير تقليدية اللي هتتفاعل معايا عشان تولد طاقة من الحب جوايا  ,, فين الحياة اللي مفيهاش رتابه اللي هتخليني كل يوم محتلفة ومبتكرة ,, ولاني طبعا انسانه عادية فللاسف مش لاقية الحب :(

الثلاثاء، مايو 13، 2014

أثابك الله خيرا يا زياد


اليوم الأول من الدراسة الجميع في كامل لياقته الطلبة والمدرسين حتي أسوار وفصول المدرسة بَدت هي الآخرى في كامل لياقتها،يصعد ناظر المدرس الدرج ممسكا بلافتة بيضاء مكتوب بها " أثابك الله خيرا يا زياد " , أندهش التلاميذ وأخذوا يتهامسون من هو زياد ؟ ولماذا يصر ناظر المدرسة علي وضع تلك اللافته في صدر فناء المدرسة إلتقط الناظر دهشة التلاميذ وأعقب في المذياع اليوم "لا دراسة سنتعرف جميعاً علي زياد" , وأردف الطلاب بالإنتباه وصعد المدرس الأول للغة العربية الأستاذ حسن ملبيا لدعوة الناظر وبدأ في سرد حكاية اللافتة من زياد ولماذا يحتفون به اليوم؟
 القصة تبدأ أحداثها في عام 1999 حينما التحق زياد بالصف الأول الأبتدائي تلميذ صغير أتسم بالذكاء المتقد وحب مدرسينه له لنشاطه و تفوقه.
 رغم صغر سنه إلا إنه ومنذ أول عام دراسي له أبدى إستعداد لتكوين صورة مثالية لتلميذ نجيب مرت السنة الأولى،وأصبح زياد في الصف الثاني الأبتدائي وفي احدى أيامه الدراسية كان الدرس المقرر عليهم هو "سورة العلق" زياد الصغير كان كسائر التلاميذ الصغار يحفظ بالتلقين لا شرح ولا تفسير، مادة التربية الإسلامية في المدارس الحكومية المصرية هي مادة لا تضاف لمجموع درجات الطالب ولا تؤثر في ترتيبه الدراسي بين أقرانه,  مادة التربية الإسلامية في المدارس الإلزامية المصرية  بعيدا عن التعليم الأزهري مادة مهمشة و لا يلتفت لها و لا لكيفية تدريسها و من الموكل له القيام بذلك،هكذا اقتضت الضوابط التي ينظمها مشرفو العملية التعليمية في جمهورية مصر العربية بأعتبارها مادة  لا تعيرها وزارة التربية والتعليم أي اهتمام حتي إنه مدرس اللغة العربية هو نفسه المكلف بتدريس مادة التربية الإسلامية..

في أثناء الحصة كان كلما قرأ المدرس أول سورة العلق بداياً بالكلمة ذات الحروف الآربع "أقرأ"  يلهب خيال بطلنا الصغير المتطلع لأسباب نزول الأيات و مكان نزولها و تفسيرها لم يذكر المدرس شئ سوي ان تلك الآيات هي أول ما أنُزل على رسولنا الكريم في غار حراء ولم يذكر للتلاميذ باقي ما حدث , الصغار يملكون عالم من الخيال يسكنه الشغف والفضول فأبي عقل زياد أن يحفظ سورة العلق دون أن يعرف ماذا كان بعد إقرأ عاد إلي بيته وعلامات الإستفهام تدور برأس صغيرنا ليسأل والده عن سورة العلق,أصر الولد يومها أن يصطحب زياد لجاره فريد الانصاري أستاذ التفسير في جامعة الأزهر ليعَلم صغيره زياد التأويل الصحيح لسورة العلق، وهنا كان الحدث الفارق في حياة التلميذ الصغير الذي تعلم ما تجهله أمة "أقرأ" على يد السيد فريد الانصاري ,حَدثه حيناها عن أول آيات القرءان التي أُنزلت على رسولنا الكريم،حينما جاءه سيدنا جبريل بالرسالة، وأمره أن يقرأ، فامتنع، وقال: ( ما أنا بقارئ) فلم يزل به حتى قرأ. فأنزل الله عليه: ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ),الله الذي أخرجه من بطن أمه لا يعلم شيئًا، وجعل له السمع والبصر والفؤاد، ويسر له أسباب العلم. فعلمه القرآن، وعلمه الحكمة، وعلمه بالقلم، الذي به تحفظ به العلوم، وتضبط الحقوق.
في اليوم التالي ذهب زياد للمدرسة مزهوا، يشعر بأن هناك شيء في عقله تدبره بالأمس جعله بين أقرانه كشعاع يضيء وسط ظلمة، وما أنفك يُخبر كل أصدقائه في الفصل عن الذي جرى في منزل السيد فريد الانصاري ويشرح لهم الدرس الذي ما أستطاع مدرس الفصل أن يفيه حقه,و هنا كانت الثمرة الأولى لتعَلُم بطلنا الصغير في أن ينشر ما تعلمه للجميع،ليدركوا قيمة النعمة التي منَّ عليهم المولى عز وجل بها،حتى إن تلاميذ الفصول المجاورة سمعوا عن زياد الصغير الذي يشرح تفسير سورة العلق و يوجه أقرانه للقراءة، 


الثلاثاء، مايو 06، 2014

إلي صاحبة الضحكات الساخرة .. وحشتنا إبتسامتك ..


كنت أغرد معها يومياً في النافذة... آراها تستتر خلف الستار ضاحكة علي منظري وأنا أحتسي القهوة التي ما تلبث أن تغرق صفحات الجريدة من هول ما كنت أقرأ علي صفحات الكذب القومي يوميا ..
 كنت ألمح بقايا تلك الضحكات وهي تخفت مع أول نداء من والدتها لها، أما هي كانت تصر علي أن تتجاهل صيحات الآم وتحملق من النافذة لئلا يفوتها ذاك المشهد اليومي ولربما سعدها الحظ وأستطعت رشف قهوتي دون أن أرتكب أي حوادث ..
فتاة تعدت العشرين بأشهر قليلة ..بُرعم صغير في ينبوع الحياة، ذات وجه صبوح أظنه لم تعتريه التكشيرة يوما...
 ضحكاتها رغم سخرية ما كان يطلقها إلا إنك لم تكن لتملك إلا أن تستمع لتغريدها أعتدت علي سماعها وكأنها تطلق صفارة بدء يومي..
فتصيح، إنهض فإن صباحك قد بدأ ..

الأحد، أبريل 20، 2014

ان حبيت اوعي تخبي ...


ان حبيت اوعي تخبي اعلن حبك وافرح به , اعلن فرحك لكل الدنيا وعيش ايامك , ياما ايام بتيجي علينا واحنا لوحدنا عشان كده اوعي تخبي احساسك بالفرحه ومشاعرك البريئة , الفرحه زي طفلة صغيرة محتاجة مننا اننا نخلي بالنا منها وان دقت علي قلوبنا نفتح لها علطول بدون تردد , الحزن قاسي وبيكرهنا ..
ليه لما بنكره بندمر ولما بنحب بنخاف.. ؟ الحب حياة والخوف دايما جبان ..

الجمعة، أبريل 18، 2014

صحبتي بحبك أووووووووووى

عن قلب انت بتعشقة من كتر ما هو طيب كده وضحكته بتخلي للحياة معني,
 عنك يا صحبتي بتكلم عن البنت اللي عندها صدق وامانه واحترام ربنا يخليكي ليا , وعلي فكرة بقي 

الاثنين، أبريل 14، 2014

ضحكتنا المسروقة ..


 القسوة هي انك تبعد نفسك عن اشيائك والحاجات الصغيرة اللي انت بتحبها واللي هي مكتوبه علي اسمك انت  ببساطة هي اللي بتميزك عن غيرك , لما بتحاول تبعد عن طبيعتك دي وتلبس قناع تاني فيه من الجدية و في الاساس انت شخصية مرحة وبسيطة وطفولية.. بتتعب كتير اوي و بتحس انك مش انت ,حتي لما بتفكر تغير الوان اللبس اللي انت بتحبها ومتعود عليها وتروح تشوف نفسك في المرايا  عشان تحاول تلاقي فيها اللي يقنعك قد ايه انت جميل ومحصلتش وانك اسعد انسان في الدنيا بتقنع نفسك ببتسامة بهتانه انها مناسبة عليك لكن من جواك رافض انك تكون كدة بس عشان المجتمع مريض بالافكار الكتير الغريبة والناس الاغرب اللي بيخلونا نعيش غربه جوانا محناش عارفين نتعرف علي روحنا الحقيقية ولا قادرين نحس بأي سعادة .. وفي الغالب بتكون الناس اللي عرفتنا بحاجة اسمها قسوة هما نفس الناس اللي كانوا بيقولوا انهم حبايبنا عشان كده مبنستغربش لما انسان كله حيوية ومرح فجأة تحول لشخص تاني شارد مع الحياة وامواجها بترسيه علي شواطئ كتير وعمره ما بيفكر ينزل من المركب قبل ما تغرق به ببساطة لانه مش حاسس انه موجود  ومش فاهم  لسه بيدور علي ضحكتة الجميلة اللي اتسرقت منه بيحاول يلاقيها بس مش عارف .. الروح اللي ساكنه جواه روح مجروحه محتاجة حنان وامان  والقسوة اكتر حاجة ممكن تدمر طبيعية انسان رقيق و بسيط ..

الثلاثاء، مارس 18، 2014

الاثنين، فبراير 17، 2014

سكه ماشيه وعمر ماشي ..


الحقيقة الصور الباهته بقيت كتير أوي يا صحبتي , أيوة رديت قولتلها كده وبيني وبين نفسي كنت عايزة أقول كل شيء مستخبي جوايا , بس نظرتها ليا صعبت عليا الكلام
هي بتحكي وأنا أسمع ها وبعدين وعملتي إيه طيب وهو بيحبك وأفضل أسمع وبسرح بعقلي لبعيد وهي تتكلم وتحكي ..
وفجأة تقول" آية" إنتي معايا , أها طبعاً طبعاً كملي كلامك , إللي وأخد عقلك بقي يا يويو , أنا هاهاها ضحكات متقطعه لا أبداً , خُفت أقولها أو بمعني أصح ريحت دماغي من نغمة نفسي حد يسمعني , هروب مني ولا أنا حابه العزله والبعد عن الدوشة , الحقيقة الوحيدة اللي وصلت لها بيني وبين نفسي إن الحياة المختصره تلائمني جدا وإن محبتش أقول إسمعوني زي ما بسمعكم لكن محتاجة اللي يحسها من غير ما أطلب يمكن وقتها اتكلم فعلا , ولما ملاقتش حد عايز يسمعني فكرت إني أسمع وبس , وأقنع نفسي  بحاجات كتير ممكن تعوضني غياب البشر زي ما أقتنعت برضه إن السعادة مش في الآشخاص,ولاقيتني بستمتع لما بسمع أكتر ما أتكلم ولاقيتني إتعودت وحبيت نفسي كده .

الجمعة، فبراير 14، 2014

في كل مكان ..


في كل مكان في كل كلام في نجمة بعيدة في كل زمان في كل إتنين بيتقابلوا حنين بحنين هنتقابل في لقا وفي كل وداع هنتقابل ..

الخميس، فبراير 06، 2014

 نفسي :عن إحساس التوهان والحيرة اللي لازماكي الآيام دي يا آيوش , مش هينتهي ويروح لحال سبيله بقي ولا إيه ,

 آيوش: تنهيدة ونظرة حزينه مش عارفه

نفسي: يا ستي محدش واخد منها حاجة

آيوش: بس أسكتي وإنتي فاهمه حاجة

نفسي: أنا فاهمه وعارفه بس مش بحب أشوفك كده

آيوش: لما تفقدي آية هتعرفي يعني إيه توهان وحيرة

نفسي: مقدرش أنا إنتي وطيبين زي بعض مش كده ولا ايه يا توته ؟

آيوش : ما الطيبه هي السبب أسكتي إنتي السبب إنتي السبب

نفسي: أنا سبب في إن الناس تحبك

آيوش: ده كلام محدش بيحبني دول كدابين فاكرين القلوب الطيبه لعبه

نفسي: ما تزعليش من شوية الناس الفالصوا أيامهم بتعدي  

السبت، يناير 18، 2014


سامحكم  الله يا صانعي عالم الحزن واﻵكتأب يا من تبعثرون دموعكم وتجاربكم القاسية علي عالمنا البرئ ، الضحكة ﻻ تساوي سوي ثواني من الحياة لن تتمكنوا من نشر عالمكم القاسي داخلي ، ببساطة ﻵني إنسان محبه للحياة بكل مفرادتها لن تنالوا من أحلامي وضحاكتي أبدا مازلت شمس أﻻمل تشرق لتبهجني

الثلاثاء، يناير 07، 2014

عن ناس بحبها


أنا بحبك أوي عشان إنتي حد طيب وحنون ومتدين و دايما كلامك في ذكر لله , أنا بحبك عشان يوم ما أتعرفت عليكي كنا مختلفين لكن لما قربت منك بقيتي حد بحب أشوفه وأسمعه كتير , إنتي كنتي من الناس القلائل اللي لما أشوفها بحس بأمان الحياة وسلامها , أنا حلمت بيكي النهاردة وكنتي فرحانه أوي بيا إنتي وحشتيني أوي ونفسي أشوفك أنا بحبك أوي عشان إنتي كنتي حنينه عليا أنا مش بنساكي , بدعيلك من قلبي اللي حبك وحب فيكي كرم أخلاقك الراقية النادرة في زمنا .. ياريت كلامي اللي بكتبه عشانك ده يوصلك يا ريتك تشوفيه وتعرفي إنك حد أجمل من إنه يوصف بأي كلام .. أحبك في الله يا درة الحياة 
حقوق النشر محفوظة لصاحب المدونة. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

مريومتي

مريومتي

وردي الرقيق :)

وردي الرقيق :)

بحب البنفسج

بحب البنفسج
صورتها من حديقة الكلية 2010

من أنا

صورتي
أنا من تخوض الحياة ببرأة الآطفال وطموحاتها لا تمنعها اسوار ولا يصد هدفها الجبال كالطير المهاجر بين الآوطان... ..................... آية ده إسمي .. بنوتة بسيطة جدا لا أحب الكلكعه ولا الناس اللي عايشة في الدور .. هادية وشقية ومعرفش إزاي .. أنا إعلامية يعني خريجة إعلام جامعة القاهرة ..

Translate

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

About this blog



أنا من تخوض الحياة ببرأة الآطفال وطموحها لا تمنعها أسوار ولا يصد لهدفها الجبال كالطير المهاجر بين الآوطان .. أنا من تعشق الحياة بكل ما فيها تحلم مع البحر وترسم فوق الرمال قلبها الرقيق..تحمل روحها الجميلة أينما تكون تزرع فى كل مكان وردة وفى كل قلب ذكرى..شقية احياناَ هادئة احيانا ..لكن هذة أنا.. وغيرى أنا ما أكون...
فقد صنعت لنفسى كون وحياة فيه اشيائى وفيه أعيش وحدى..
************ يارب سبحانك بينى وبين الناس فى دنيتك احوال وانت اللى عالم بضعفى ياذا الجلال والكمال خلينى عبدك لوحدك لاعبد جاه ولا مال واحمينى من الحقد من نفسى من قالو وقلنا وقال يارب سبحانك ...

Blog Archive

Followers