الجمعة، أكتوبر 24، 2014

أخر أيام الصيفية ....


 وكنا نتحادث سويا في مساء كل يوم ،تدق الساعة  العاشرة ليلا وأنتظر مهاتفته ،أذكر إنه لم يكن لطيفا في حديثه ، كثير التذمر ، دائم الشكوى،لا يمّل من لعن تلك البلد التي ساقته الأقدار ليكون أحد أبنائها ،لا أدري ما الذي كان يخفيه وراء تلك الأحاديث المتكررة عن فتاة أحلامه الغير عادية وعن اختناقات القاهرة وزحامها الشديد الذي يعكر صفو تنقلاته بين الأمكنه ، وعن حنينه الدائم لوالده رحمه الله ...

كنت أتحمل إنتقاده الدائم لشخصيتي،المنغلقة على حد تعبيره ، ولا أنصب من نفسي أنا الأخرى قاض يضع الأحكام دون أي روية ،فلم أقدم يوما على وصفه بأي صفة تنتقص من شخصه ، كنت أستمع فقط لأستطيع فك شفرات تلك الشخصية وكنت على يقين تام إن هناك ما يخفيه هذا الرجل خلف لسانه السليط ...
كان ما يظهر ليّ في محادثاته شخص قوي الشخصية لا يبالي لأراء الناس بل وجود الأخرين بحياته أمر لا قيمة له ، لكني كنت خلف كل ذلك أرى رجلا أنهكته الحياة والإغتراب، كنت أرى قلب يتمرد على الضعف الذي يعتري المحبين فيرفض وجود الحب لئلا يشعر بالإحتياج لطرف أخر يستنفذ أي من رصيد حبه لذاته ،أذكر إني أحيانا وسط آناته وصمته كنت ألمح بعض من الطيبة والحنان، لم أقتنع بإنه مثقف بالقدر الذي كان يصف نفسه به، تستطيع أن تلمح من خلال مناقشاته راجل غير واسع الإطلاع، لم تستمر محادثتنا طويلا فسرعان ما دبّ الملل من أحاديثه المتكررة وإستئثاره بأن يكون المتحدث الوحيد كما الحاكم بأمره ، تركته يبني أحكام وأفكار مغلوطة عني ليتسنى لي معرفة طريقة تفكيره ، كنت أضحك كثيرا على أراءه الغير خاضعه لأحكام العقل والمنطق لم يكن الفارق العمري بيننا بحائل ألا أفهمه... لم يكن يفطن للسؤال المفروض على كلانا, لماذا أتمسك بمحادثته رغم  كل ذلك ؟، كان يظن حالي مغرمة به ومولعة بحديثة وهذا منحنى أخر يؤكد ما ذكرته عن أفكاره المغلوطة فكيف له أن يؤول ذلك على إنه حب ، رغم علمه بأن الحب لا يولد وسط الجفاء ...
كنت فقط أفكر بالشكل العقلاني الذي أنكره علي و وصفني بالخيالية ، كنت أتعقل الأمر بالشكل الكامل لئلا أخسر إنسان ربما كان هو من أنتظره ...
ومع مرور الوقت تيقنت تماما إنه ليس الحلم المنتظر ، الغريب إنه كان ولأخر وقت يعتقد غير ذلك لم أستطع أن أفسر له وتركته على جهالته ...
علمت بسفره الذي يقترب ،إبتسمت وقولت في نفسي ، الأن ها قد تخلص من كل ما يؤرقه لعل عودته للإغتراب تجعله يرى ما أحجم عينه عن رؤياه ...
في سيارتي كانت فيروز تشدو آخر أيام الصيفية ، أنطلقت معها أطوي تلك الأيام العجيبة وأنا كلي ثقة بأن الأجمل لم يأتي بعد ...

هناك تعليق واحد:

الأمير يقول...

أنا بعلق بعد سنة بالظبببببط من نشر البوست

كل الموضوع رائع ولا يفوت سطر واحد الا واجد جملة ملفتة غاية في الروعة
فكنت اتفاعل مع الكلمات تفاعل تصاعدي دوما

ولكنننننننننن وبأكد على كلمة لكن اوي

الختام كان خيالي وخرافي أقسم بالله .. عجبني اوي
واعتقد لو الختام مش بالروعة كنت ممكن ما اعلقش على البوست كله بسبب اي خاتمة تقل روعة عن هذه !!!


تحية مني :D
ومش تحية عادية دي تحية من الأمير محمد ... بهزر طبعا :)

إن شاء الله الأجمل قادم والذي بعده أجمل وأجمل :)

( تدوينة أسعدتني وبثت فيّ الأمل )

حقوق النشر محفوظة لصاحب المدونة. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

مريومتي

مريومتي

وردي الرقيق :)

وردي الرقيق :)

بحب البنفسج

بحب البنفسج
صورتها من حديقة الكلية 2010

من أنا

صورتي
أنا من تخوض الحياة ببرأة الآطفال وطموحاتها لا تمنعها اسوار ولا يصد هدفها الجبال كالطير المهاجر بين الآوطان... ..................... آية ده إسمي .. بنوتة بسيطة جدا لا أحب الكلكعه ولا الناس اللي عايشة في الدور .. هادية وشقية ومعرفش إزاي .. أنا إعلامية يعني خريجة إعلام جامعة القاهرة ..

Translate

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

About this blog



أنا من تخوض الحياة ببرأة الآطفال وطموحها لا تمنعها أسوار ولا يصد لهدفها الجبال كالطير المهاجر بين الآوطان .. أنا من تعشق الحياة بكل ما فيها تحلم مع البحر وترسم فوق الرمال قلبها الرقيق..تحمل روحها الجميلة أينما تكون تزرع فى كل مكان وردة وفى كل قلب ذكرى..شقية احياناَ هادئة احيانا ..لكن هذة أنا.. وغيرى أنا ما أكون...
فقد صنعت لنفسى كون وحياة فيه اشيائى وفيه أعيش وحدى..
************ يارب سبحانك بينى وبين الناس فى دنيتك احوال وانت اللى عالم بضعفى ياذا الجلال والكمال خلينى عبدك لوحدك لاعبد جاه ولا مال واحمينى من الحقد من نفسى من قالو وقلنا وقال يارب سبحانك ...

Blog Archive

Followers